آخر تحديث: 07:54 صباحاً -الخميس 24 أغسطس-آب 2017
الخميس 24 أغسطس-آب 2017 : 2 - ذو الحجة - 1438 هـ
د. عبدالله أبو الغيث
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
أنين الجائعين في اليمن هل سيطرق مسامع الزعماء العرب بقمة عمان؟!
بقلم/ د. عبدالله أبو الغيث
نشر منذ: 5 أشهر
الجمعة 24 مارس - آذار 2017 04:43 م

بعد أسبوع من اليوم سيلتقي الزعماء العرب في قمتهم المقرر انعقادها في العاصمة الأردنية عمان، في دورة الانعقاد الثامنة والعشرون. وعندما يكون زعماؤنا الكرام متحلقين حول طاولة الاجتماع ستكون الحرب في بلدي اليمن قد دلفت صوب الأيام الأولى من عامها الثالث.

ونحن هنا لسنا بصدد الحديث عن تلك الحرب التي أكلت الأخضر واليابس على ثرى وطني اليمن، أو بصدد الدفاع عن هذا الطرف ومهاجمة ذاك الطرف من أطراف حرب اليمن الدامية بهوياتهم الداخلية والخارجية، لكننا بصدد الحديث عن المجاعة المهلكة التي صارت تهدد شعبه الصبور.

فرغم الضحايا الكثر لهذه الحرب، ورغم تحرق قلوبنا على كل ضحاياها من كل أطراف الحرب، فهم في الأول والأخير من أبناء الشعب اليمني المنكوب، وكل الدماء التي تسيل عزيزة على قلوبنا، فهي دماء يمنية خالصة.

ورغم المآسي والكوارث التي حلت بوطننا اليمني جراء هذه الحرب، حيث دمرت بنيته التحتية التي كانت متواضعة في الأصل، وافتقاد الحرب لكل القيم (إن كان للحرب قيم تحتكم إليها أصلا)، فلم تسلم من قصفها الخارجي والداخلي حتى مجالس العزاء والمصلين في بيوت الله.

ورغم أننا صرنا نتوق لليوم الذي ستضع فيه تلك الحرب أوزارها، فهي حرب لن تنتهي إلا بصلح ولو بعد عمر طويل، لكن مآسي وكوارث الحروب التي تمخضت عنها لم تعد وحدها هي من تقلقنا.

فالأزمات التي أنتجتها تلك الحرب صارت لاتقل عن تلك الكوارث والمآسي، إن لم تفقها وتزيد عليها، وفي مقدمة تلك الأزمات المجاعة التي باتت تطرق أبواب المواطنين اليمنيين بشكل مفجع.

وقد زاد من خطورة تلك المجاعة وسرعتها المأساة المتمثلة بقطع مرتبات معظم الموظفين اليمنيين منذ قرابة نصف عام، حيث قصمت تلك المأساة رؤوس كانت عالية، وهامات كانت شامخة، وإرادات كانت قوية.

ولا أدري إن كان قد تناهى إلى مسامع زعماءنا العرب المؤتمرين في عمان الأخبار المأساوية الناتجة عن مقدمات تلك المجاعة؟

فهل وصل إليكم خبر معلم المدرسة في محافظة الحديدة الذي خرج يبحث لدى معاريفه عن شيء يسد به جوع اطفاله وقليل من المال يشترى به علاجا لمرضه المزمن، وعندما عاد خالي الوفاض لم تتحمل نفسه العزيزة المهانة فسقط صريعا في الشارع.

وهل أتاكم خبر الموظف المتقاعد في محافظة عدن الذي ظل مرابطا أمام مكتب البريد عدة أيام على أمل أن يتمكن من الحصول على معاشه، حتى وجدوه في صبيحة إحدى الأيام في الشارع وقد فارقت روحه جسده وهي تشتكي إلى الله ظالمها.

وهل أتاكم خبر أساتذة الجامعات اليمنية الذين ذهبوا ليعملوا ماسحي صحون في المطاعم، أو بائعين على عربات متنقلة في تقاطعات الشوارع، وغيرها من المهن المشابهة بعد أن تآمرت عليهم الحكومتان القائمتان في اليمن ومعهم بقية الموظفين وجعلت من مرتباتهم التي يتعيشون عليها ورقة سياسية تتلاعبان بها.

سنكتفي بهذه الأمثلة فنحن نعرف بأن الأوقات (الثمينة) لزعمائنا العرب لن تمكنهم من مطالعة ما يكتبه بعض رعاياهم، لكننا نتعشم أن توصل إليهم حاشياتهم وسكرتارياتهم بعض الأنين الذي يسمعونه في أوطانهم العربية الممتدة من الخليج إلى المحيط، ذلك ظننا فيهم، وإن كان في بعض الأحيان يصبح (بعض الظن إثم).

ونحن عندما نتحدث هنا عن مجاعة شعب يشهد التاريخ له بأنه أصل العرب، وكان صيته في يوم ما يملأ أسماع الدنا، فليس تفضلا أن يلتفت زعماء العرب إلى معاناته، لكنه واجبا، خصوصا بعد أن اكتفت حكومتيه (الشرعية) في عدن، (والإنقاذية) في صنعاء، وحلفاء كل منهما بتأمين المحسوبين عليهم، وتركوا الغالبية العظمى من اليمنيين يواجهون مصيرهم المحتوم.

أما أمراء الحرب من كل الأطراف فقد صاروا من متخمي اليمن وكبار أثريائها، وأصبحت الحرب بالنسبة لهم تجارة ومورد رزق لا يريدون له أن ينقطع، لذلك فالتعويل عليهم من أجل إيقاف الحرب وإحلال السلام في اليمن سيعد بمثابة منح نار الحرب مزيد من الوقود الذي سيساعد في استمرار اشتعالها وازدياد توهجها.

حتى ما تجمعه الأمم المتحدة باسم المعونات للمواطنين اليمنين تذهب في معظمها أجور وإتاوات للموظفين الدوليين والمحليين القائمين على جمعها وتوزيعها، والقليل الذي يتبقى يتم توزيعه كسلال غذائية لا تسمن ولا تغني من جوع للقلة الذين تصلهم، ويحرم منها أكثر المحتاجين، والغالبية العظمى من اليمنين صارو من المحتاجين، حيث تطغى الشللية والمحسوبية على توزيع تلك السلال من قبل الأطراف التي توكل لها عملية التوزيع بهوياتها المختلفة.

ختاما نقول لكم بأنه لم يعد يهمنا في اليمن، في ظل المجاعة التي تهددنا، من يحكمنا، ولا لأي جهة أو تيار ينتمي، فالجائع لن يتردد أن يصبح تابعا حتى للشيطان إن كان سيوفر له لقيمات تسد رمق جوعه، ومن سيقول لكم غير ذلك لا تصدقوه، فهو إما متخم يتاجر بجوع غيره، أو مجرد بوق لتجار الحرب.. وما أكثرهم في بلادي اليمن وفي وطني العربي الكبير.

وإن كان ذلك لا يعني بأننا لا نتوق إلى اليوم الذي نرى فيه وطننا اليمن وقد أصبح آمنا ومزدهرا، في ظل دولة عادلة وضامنة، تكفل لمواطنيها الحرية والكرامة والديمقراطية والمساوة، يتشارك أبناؤها في تقاسم أفراحهم وأتراحهم بإخاء ومحبة وسلام، وتكون الكفاءة والقدرة والنزاهة هي صفات مسؤوليها ومعيار تعيينهم وعزلهم.

واسمحوا لي في الأخير أن ألفت نظركم أيها الزعماء وأنتم متحلقون على مائدة مؤتمركم بأن دورة القمة هذه كان مقرر لها الانعقاد في بلدي اليمن، لكن مأساة الحرب فيها هي من نقلتها إلى عمان الأردن، وعلكم تتذكرون بأن القمم السنوية التي صرتم تلتقون فيها كان انتظامها نتيجة لمقترح تقدمت به اليمن في يوم من الأيام.

نقول لكم ذلك عله يجعلكم تلتفتون صوب اليمن أثناء إجتماعكم المرتقب، وتنظرون إليها وإلى شعبها الجائع والمنكوب بالحرب نظرة إنسانية بحتة، بعيدا عن حساباتكم السياسية.. واعذرونا إن كنا قد عكرنا عليكم لحظة أنسكم عندما ذكرناكم بجوعنا، وأزعجنا مقاماتكم السامية بإسماعكم بعض أنينا.. وإلى الله من قبلكم المشتكى.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع خولان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
عبدالباري عطوان
أين انتهت "عاصفة الحزم" بعد عامين من اطلاقها؟
عبدالباري عطوان
د. خالد نشوان
ليس كل ما ينشر حقيقة
د. خالد نشوان
خولان برس
بروتوكولات حكماء صهيون.. البروتوكول الأول
خولان برس
معروف درين
بعد مرور عامين.. هل يعي التحالف وتجار الحروب بأن الحل في اليمن لن يكون إلا سياسياً؟!
معروف درين
د. عادل الشجاع
إنهم يستعبطون الناس
د. عادل الشجاع
عبدالله علي صبري
ملياراتُ المهفوف وقطارُ بن دغر
عبدالله علي صبري
المزيد >>