آخر تحديث: 04:40 مساءً -الثلاثاء 28 مارس - آذار 2017
الثلاثاء 28 مارس - آذار 2017 : 30 - جمادي الثاني - 1438 هـ
صحيفة الوقت
طباعة المقال طباعة المقال
صحيفة الوقت
عن مجاعة أطفال اليمن والضمير العربي النائم!
كلامٌ للتاريخ: كيف أصبح اليمن لاعباً مؤثراً على الصعيدين الإقليمي والدولي؟
الإمارات تحزم أمتعتها وتغادر "العاصفة"
هل تدخل "مفاوضات الكويت" في سياق الحرب الناعمة؟
365 يوماً من عدوان آل سعود.. والإرهاب يستمر
السعودية في اليمن وسراب الانتصار

بحث

  
السعودية.. كش ملك !
بقلم/ صحيفة الوقت
نشر منذ: 11 شهراً و يوم واحد
الإثنين 25 إبريل-نيسان 2016 03:23 م

المخططات التي ترسمها واشنطن لمنطقة الشرق الأوسط عمومًا وللمنطقة العربية خصوصًا لا تهدد الدول المقاومة لسياسات واشنطن فحسب، بل لهذه المخططات فواتير وأثمان باهظة تلقيها واشنطن على عاتق حلفائها متجنبة أدنى الخسائر ومبعدةً نفسها عن أي تبعاتٍ سياسية واقتصادية لأعمالها ومشاريعها في المنطقة.

من العراق وسورية إلى ليبيا والسودان مرورًا باليمن، كل هذه الدول تشهد أزمات مفتعلة تحتاج إلى تمويلٍ هائل ترى واشنطن نفسها غير مضطرة لدفع أي جزء من تكلفة هذه الأزمات مادام هناك من يرغب بتمويل هذه المشاريع ويبدي "كرمًا" عربيًا لتوفير السلاح اللازم لرسم مخططات واشنطن والعمل على إنجاحها، ولهذا بتنا نرى أن دول مجلس التعاون باتوا يعانون تدهورًا اقتصاديًا كبيرًا نتيجة اشتراكهم في المخططات الأمريكية التي لم يعد فيها أي مكان للتراجع.

وصل إنفاق دول مجلس التعاون وعلى رأسهم السعودية إلى أرقام مخيفة، حتى أن الرياض ولأول مرة منذ عقود اضطرت أن تقترض 10 مليارات من البنوك الدولية لتغطية عجز الميزانية الذي بلغ نحو 100 مليار دولار العام الماضي، الأمر الذي يعكس الضغوط المتزايدة على المالية العامة في أكبر بلد مصدر للنفط فى العالم، وهذه الضغوط ناتجة عن سياسات الرياض حيال متغيرات المنطقة والأوضاع الراهنة التي تعيشها.

الأزمة الاقتصادية لا تمس السعودية وحدها، إذ أن كل من يسير على درب سياسة الرياض بات يعاني مشاكل اقتصادية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك شركة "سعودي أوجيه" والتي يديرها سعد الحريري، هذه الشركة تعتبر من أضخم الشركات السعودية إذ تضم 56 ألف عامل وموظف وقد بلغت إيراداتها عام 2010 ثمانية مليار دولار، وفي بدايات انطلاقتها كانت شركة مقاولات وأشغال عامة وفيما بعد تم توسيع نشاطاتها لتشمل الاتصالات والعقارات والطباعة إضافة إلى خدمات الحوسبة الأخرى، وهذه الشركة مملوكة لعائلة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري وعبد العزيز بن فهد آل سعود.

منذ عام 2013 بدأت شركة "سعودي أوجيه" تواجه صعوبات اقتصادية متزايدة وصلت إلى حدٍ اضطرت فيه هذه الشركة العملاقة إلى عدم تسديد أجور موظفيها لأكثر من 5 أشهر، بالإضافة إلى إغلاق حساباتهم المصرفية ولم يعد باستطاعتهم دفع تكاليف المدارس لأبنائهم، كما أن العديد من العمال لم يتمكنوا من تجديد بطاقات إقامتهم، وتخطى التدهور الاقتصادي في الشركة كل المقاييس حتى أن السفارة الفرنسية في الرياض اضطرت للتدخل لحماية حقوق الموظفين الفرنسيين، عندها اضطرت "سعودي أوجيه" إلى تسديد أجور شهر واحد فقط.

أن تستدين السعودية فهو أمر ليس بالغريب كثيرًا فهي تقود عدوانا على اليمن منذ أكثر من عام كامل الأمر الذي عجز عن فعله الكيان الإسرائيلي المختص بإشعال الحروب!، الغريب في الأمر أن شركة بضخامة وانتاجيّة شركة "سعودي أوجيه" تواجه هي أيضًا مصير الإفلاس، هذا الأمر يشكك بقدرة سعد الحريري على إدارة شركة واحدة يقاسمه أمراء آل سعود نصفها، فهل سينجح سعد الحريري في إدارة لبنان في حال وصوله إلى رئاسة الحكومة!.

الأزمة الاقتصاية التي تمر بها السعودية وحلفاؤها ليست إلا ناتج سياسات الحقد الذي زرعته أمريكا في المنطقة، فالسعودية باتت في الآونة الأخيرة تبيع نفطها بسعر أبخس من سعر الماء المعدني بهدف زعزعة الاقتصاد الإيراني والاقتصاد الروسي، وخاصة بعد أن نجحت إيران في التوصل إلى اتفاق مع الغرب بشأن برنامجها النووي، ومنذ ذلك الحين بدأت السعودية بالسعي للتضييق على طهران وإلحاق الأضرار السياسية والاقتصادية بشتى الوسائل حتى ولو اضطرت إلى الإضرار بنفسها، بعبارة أخرى باتت السعودية تعمل وفق سياسة الطاعن نفسه ليقتل ردفه.

السعودية خاطرت بماء وجهها وبكل ما تملك من أجل تنفيذ المخططات الأمريكية، وهذا يعني أنه فشل هذه المخططات سيجعل واشنطن تضطر إلى إزاحة السعودية من قائمة حلفائها، فالسجل الأسود الذي ملأته الرياض سيدفع أمريكا إلى الإطاحة بالسعودية لحفظ سمعة واشنطن وإبعاد السياسة الأمريكية عن سمعة "دعم الإرهاب" الذي بات قرينًا لسياسات السعودية في المنطقة، فأمريكا جاهزة للتضحية بوزيرها السعودي لإنقاذ مُلكها المتبقي في المنطقة، وصناع القرار في السعودية يدركون أنهم سلكوا طريقًا لا رجعة فيه فإما قاتل أو مقتول.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع خولان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. عبدالله أبو الغيث
أنين الجائعين في اليمن هل سيطرق مسامع الزعماء العرب بقمة عمان؟!
د. عبدالله أبو الغيث
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالباري عطوان
أين انتهت "عاصفة الحزم" بعد عامين من اطلاقها؟
عبدالباري عطوان
مقالات
افتتاحية رأي اليوم
الجزائر وسوريا والمغرب والسعودية !
افتتاحية رأي اليوم
صحيفة الوقت
هل تدخل "مفاوضات الكويت" في سياق الحرب الناعمة؟
صحيفة الوقت
صحيفة الوقت
الإمارات تحزم أمتعتها وتغادر "العاصفة"
صحيفة الوقت
عبدالكريم المدى
الذي نتوقّعه من الكويت: بشارة السلام.. وتوقّف السعودية عن التبرُّع بالمنطقة لإيران!
عبدالكريم المدى
صحيفة الوقت
365 يوماً من عدوان آل سعود.. والإرهاب يستمر
صحيفة الوقت
عبدالباري عطوان
رسالة لأوروبا وأمريكا: بضاعتكم ردت إليكم
عبدالباري عطوان
المزيد >>