آخر تحديث: 09:45 مساءً -الأحد 09 ديسمبر-كانون الأول 2018
الأحد 09 ديسمبر-كانون الأول 2018 : 1 - ربيع الثاني - 1440 هـ
حميد حلمي زادة
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
آل سعود ومهمة هدم المقدسات والتفريط بالأرواح
بقلم/ حميد حلمي زادة
نشر منذ: 3 سنوات و شهرين و 25 يوماً
الإثنين 14 سبتمبر-أيلول 2015 11:54 ص

المتابعون لمسيرة الاحداث في السعودية بعد تسلم الملك سلمان بن عبد العزيز مقاليد السلطة في بلاد الحجاز ونجد والاحساء بتاريخ 23 يناير كانون الثاني 2015، يشاهدون بوضوح أن الرجل المثقل بالأمراض والتناقضات، بدأ عهده ببحر من الدماء.

فبعد أقل من شهرين من تربعه على الحكم، أشعل حربه الظالمة على اليمن بتاريخ 25 مارس آذار 2015 تحت مسمى استكباري غاشم هو "عاصفة الحزم"، ثم واصلها ومايزال بمسمى اتعس من الأول وهو "إعادة الأمل" بتاريخ 21 أبريل نيسان 2015، وكلاهما أنتجا الدمار الهائل والمآسي المريرة وأعدادا ضخمة من الشهداء والجرحى والمنكوبين في هذا البلد المسلم الجار الذي كان سابقا امتدادا للنفوذ السعودي البترولي بسبب تقاطع المصالح بين نظامي الرياض وصنعاء خلال عشرات السنين.

وفي يوم الجمعة 11 سبتمبر أيلول 2011 (وتاريخ الحدث هنا مثير جدا للإهتمام) إنهار برج حديدي يستخدم كرافعة بناء على ساحة الحرم المكي على بعد أمتار قليلة من الكعبة المشرفة، ما أدى الى مصرع وإصابة المئات من ضيوف الرحمن الذين كانوا يؤدون شعيرة العمرة المباركة استعدادا لشعيرة الحج الأكبر في ضحى يوم التروية أي في 8 ذي الحجة 1436 هجري.

وزعمت المصادر الرسمية السعودية ان الحادث المروع وقع بسبب الرياح الشديدة والتي يبدو، وبناء على هذا الادعاء، أنها اقتلعت هذا البرج العملاق وألقت به في داخل المسجد الحرام قرب الكعبة المشرفة والمناطق اللصيقة بالحرم المكي!!

من جانب أخر ورغم هيبة موسم الحج، لم يكلف الحكام من آل سعود الذين يدعون خدمة الحرمين الشريفين، أنفسهم عناء الايعاز للمهندسين والعمال ومتخصصي الإنشاء، بإيقاف فعاليات البناء {حتى يبلغ الهدي محله} ويستريح الحجيج من مشاق إنهاء هذه الشعيرة المقدسة ويعودوا الى اوطانهم سالمين غانمين.

ولاندري ما حاجة الحرم المكي لاستمرارية دوران عجلة التوسعة والانشاء وضوضاء الرافعات العملاقة ومعدات البناء الكبيرة والصغيرة وحركة الايدي العاملة، ما دام ان هذه النشاطات لن تحقق في هذه الايام القليلة للموسم الطاهر، مبتغاها على صعيد رفع مستوى استيعاب عدد الحجاج هذا العام.

ومن المعروف ان الحلقة الضيقة في العائلة السعودية المالكة قد زادت من وتيرة انشاء ناطحات السحاب حوالي المسجد الحرام وبما يكشف عن المقاصد الربحية والتجميلية من وراء هذه الابنية الشاهقة التي باتت تجرد المكان من التواضع الذي أراده الله سبحانه وتعالى لبيته العتيق.

فقد اتضح للمراقبين ان شركة البناء المشرفة على التوسعة هي من ممتلكات وزير الدفاع وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ومعلوم ان الرجل غارق حتى قمة رأسه في حربه النزقة على الشعب اليمني العظيم، تحت ذريعة دعم الشرعية والتصدي للمد الشيعي الحوثي، كما يرد في مزاعم السعودية والوهابية. المزاعم التي لا يمكن ان تنطلي على بسطاء الناس فضلا عن من يقرأون سياسة الرياض الجهنمية، بمهنية ودراية عميقتين منذ تأسيس نظام آل سعود المشبوه في عشرينات القرن المنصرم وحتى يومنا هذا.

واقع الحال ونتيجة للمأساة الأليمة التي وقعت في الحرم الالهي الآمن بفعل الإهمال في تقييم اعمال الانشاء والبناء المتواصلة هذه الفترة رغم بدء توافد مئات الالوف من المؤمنين الآمّين البيت الله الحرام لأداء فريضة الحج في هذه الموسم، يبرهن بشكل أكيد على ان خدمة الحرمين الشريفين للسعوديين ووعاظهم، ليست سوى ذريعة لإستغفال المسلمين.

فحادث سقوط الرافعة العملاقة التي تحوم أساسا حوله الشبهات وعلامات الاستفهام في ان معا نظرا لوقوعه تزامنا مع ذكرى مهاجمة البرجين العالميين في نيويورك يوم 11 سبتمبر 2001 ، فيه الكثير من الملابسات التي تضع آل سعود في زمرة خونة الحرمين الشريفين، وتجردهم من اية شرعية تخولهم الاستمرار في تحمل هذه المسؤولية الشرعية العبادية الخطيرة، لاسيما مع التقارير الواردة التي اكدت تلكؤ رجال الاسعاف عن اغاثة الضحايا النازفين مدة ثلاث ساعات، بما يعبر عن استخفاف سافر بحياة الحجاج الذين فقد معظمهم ارواحهم لهذا السبب.

لقد أثبت التاريخ أن السعوديين يتحركون بسرعة البرق فقط عندما يسعون لهدم المقدسات وتخريبها بدعوى الإصلاح والتصدي للبدع، مثلما فعلوا عندما بدأوا عهدهم الخارجي الوهابي المقيت بتخريب المشاهد الكريمة للأئمة الاطهار عليهم السلام وللصحابة الكرام رضي الله عنهم في البقيع، ولولا ضجة العالم الاسلامي كله لما تورع آل سعود آنذاك عن هدم المسجد النبوي الشريف على ساكنه افضل الصلاة واتم التسليم.

الثابت ان نعرة آل سعود هي التي جعلتهم يهملون الاهتمام بخدمة ضيوف الرحمن، وليتركز انشغالهم في اذكاء حربهم الطائفية البغيضة على الشعب اليمني المتحضر والغيور من جانب وفي دعم وتمويل الارهاب التكفيري المسلح في العراق وسوريا وباكستان وافغانستان ومناطق ايران الحدودية من جانب اخر، هذا اضافة الى تدخلهم الاحتلالي العنصري في البحرين ودورهم الخبيث في قمع التطلعات التحررية والسيادية للشعب البحريني الثائر منذ عام 2011 والى الآن.

وامام هذا التحدي العقائدي والاستراتيجي، يفترض ان تضطلع الاوساط الاسلامية العلمائية والفكرية والاجتماعية الحرة بمسؤولياتها المصيرية لايجاد الحل بالنسبة لقضية ادارة الحرمين الشريفين تحت رعاية محايدة تخلص ابناء الامة الاسلامية من تعصب الجاهلية الاولى لآل سعود ووعاظ البترودولار الوهابيين الذين ضربوا معا اسوأ الامثلة في التفريط بالمقدسات والأرواح البريئة طيلة ما يقارب المئة سنة الماضية، وذلك في سياق خدمة المشاريع الصهيوغربية وتنفيذ مهماتها القذرة سياسيا واقتصاديا واستخباراتيا.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع خولان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
علي الشعبي
ماذا تخبئ أبواب صنعاء للقوات الخليجية؟
علي الشعبي
علي البخيتي
تحررون صنعاء مِن مَن؟!!
علي البخيتي
هشام الهبيشان
معركة مأرب.. مابين الغرق السعودي بالمستنقع اليمني ومؤشرات الحرب الإقليمية؟!
هشام الهبيشان
سامي رمزي
اليمنيون على أحر من الجمر لمواجهة المعتدين وجها لوجه
سامي رمزي
عبدالباري عطوان
هذه هي اليمن، ومن لم يقرأ تاريخها جيدا سيصاب بخيبة امل كبرى !
عبدالباري عطوان
عادل الأمين
عاصفة الحزم وساحرات ماكبث وانضمام السودان فيها
عادل الأمين
المزيد >>