آخر تحديث: 11:20 مساءً -الجمعة 24 مايو 2019
الجمعة 24 مايو 2019 : 20 - رمضان - 1440 هـ
فارس بن حزام
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
الحوثيون يعيدون إخوان اليمن إلى الحظيرة الإيرانية!
بقلم/ فارس بن حزام
نشر منذ: 4 سنوات و 4 أشهر و 7 أيام
الأربعاء 14 يناير-كانون الثاني 2015 10:21 م

بعد أن قزّم الحوثيون جماعة الإخوان في اليمن، بدأ التفاهم بين الطرفين تحت عمامة ملالي إيران. هذه حالة استثنائية في علاقة إيران بالإخوان، فهي على وئام في مختلف البلدان، ومتوترة إلى حد الشراسة في اليمن فقط.

وما فعله الحوثيون بإخوان اليمن ليس أكثر من إعادتهم إلى الموقع الطبيعي في العلاقة بين الطرفين. علاقة غالب ومغلوب، ومستفيد واحد فقط.

فعلاقة الإخوان بإيران ليست وليدة ثورة الخميني، بل تراكم 7 عقود منذ لقاء قائد ثورة إيران بمؤسس الإخوان في القاهرة، وعندما كان إسقاط الملكية في البلدين أحد أهدافهما، وقد تحقق بداية في مصر ومن ثم في إيران، وعندها أقام الإخوان فرعهم الإيراني، وسمّوه "جماعة الدعوة والإصلاح".

ودرجة التماهي بين الطرفين جعلت منهج نظام الملالي متطابقاً جداً مع الجماعة، وكذلك الهيكل التنظيمي واحد. تبادل للتحيات عند كل انتصار يحققه طرف، وتبادل للمواقف الداعمة عند كل ضرر يصيب أحدهما. وما زال صوت مرشد الملالي في إيران حاضراً في ميدان التحرير عندما اختزل ثورة 25 يناير بـ"أبناء حسن البنا".

ورغم ذلك كله، أبقت إيران على خطوط حمراء أمام تمدد الإخوان داخل البلاد. استخدمتهم مخلباً في بلدان عربية، وأعدمت قادتهم في طهران عندما تجاوزوا الحدود. وطوال 37 عاماً، كان الإخوان غطاء إيران عربياً، ولم يستفيدوا بالمقابل، فعاش خمسة عشر مليونا من السنة من دون أية مكاسب سياسية أو دينية أو اجتماعية، عوضاً عن استرداد حقوقهم المستباحة.

العلاقة غير المتكافئة هي عنوان ما يجري بين الإخوان وإيران، وحالة اليمن نموذج صريح عاشه العالم العربي طوال عقد كامل، وحان الوقت لتعيد إيران الجماعة إلى حظيرتها، عبر ميليشياتها الحوثية، لتعيش تحت عمامة الملالي، حتى لا تكون استثناء في علاقة العقود السبعة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع خولان برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز ??? ??????? حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الاشتراكي نت
اليمن.. تدمير الهوية وتفكيك التراب!!
الاشتراكي نت
أحمد ناصر الشريف
المتاجرون بالأزمات وافتعالها..!
أحمد ناصر الشريف
الكاتب/فتحي أبو النصر
القول الفصل للشعب وصلابة المجتمع
الكاتب/فتحي أبو النصر
فائز عبده
بين هجوم باريس وتفجير صنعاء..!
فائز عبده
محمد المقالح
عهد الحروب والجرائم الارهابية والاغتيالات السياسية!
محمد المقالح
الكاتب/فتحي أبو النصر
صنعاءُ تتبغدد!
الكاتب/فتحي أبو النصر
المزيد >>